موقع عشاق النادي الفيصلي الاردني

الفيصلي يفوز على الاهلي بثلاثية نظيفة ببطولة درع الاتحاد

أمسك فريق الفيصلي بالسيطرة منذ صافرة البداية مستغلا تراجع لاعبي الأهلي الى المناطق الخلفي بوقت مبكر، ما منح الفرصة لخماسي الوسط خليل بني عطية وأنس الجبارات ويوسف الرواشدة وأحمد عرسان ومحمد بني عطية بتسريع بناء الهجمات، والتي تعددت محاورها سواء من منطقة العمق، من خلال الإكثار من التمريرات البينية، أو ارسال الكرات العرضية خصوصا مع تقدم واسناد سالم العجالين وعدي زهران، لتصل من خلال هذه الألعاب العديد من الكرات باتجاه حارس الأهلي محمد أبو خليل، الذي ظهر من خلال سيطرته على الكرة التي سددها عرسان من حافة المنطقة، والكرة الرأسية التي أرسلها المهاجم عدي القرا وابتعدت عن الخشبات.

وأمام هذا الأداء من الفريقين، اضطر لاعبو الأهلي للبقاء في المناطق الخلفية، ومن ثم اللجوء إلى الاعتماد على المناولات المضادة الطويلة نحو المهاجم محمد عمر، في الوقت الذي عمد فيه قيس ابو غوش ويزن زياد وخالد جمال وحربي أحمد، إلى المساندة في الجهتين الدفاعية والهجومية واستثمار المساحات التي خلفها تقدم لاعبي الفيصلي سعيا للوصول نحو مرمى الحارس يزيد أبو ليلى الذي انكشف من خلال الكرة القوية التي أرسلها محمد عمر وعلت العارضة.

سيطرة وتعزيز
ولم يغب الفيصلي كثيرا عن السيطرة بعد أن عاد من خلال الهجمات المنظمة، ومن إحداها عكس عدي زهران كرة عرضية وصلت إلى القرا الذي سددها رأسية داخل شباك الحارس أبو خليل في الدقيقة 39، ما عزز من ثقة لاعبي “الأزرق” في مواصلة التقدم وإضافة الهدف الثاني الذي جاء بإمضاء محمد بني عطية الذي تابع الكرة المرتدة من الحارس وأعادها داخل الشباك في الدقيقة 41.

ومع بداية الحصة الثانية ورغم أن مدرب الأهلي أدخل البدلاء عادل الكيلاني وأحمد العواودة وزكريا الخب، بقي الفيصلي صاحب الأفضلية المطلقة والأوسع انتشارا في ارجاء الملعب والأخطر في الوصول إلى مرمى المنافس، فبعد الكرة القوية التي سددها عرسان ومرت جوار القائم، كان عدي زهران يعود لمزاولة هوايته بالكرات العرضية والتي وصلت إحداها الى المتحفز يوسف الرواشدة الذي سددها داخل شباك الحارس ابو خليل في الدقيقة 57، هدفا ثالثا للفيصلي.

وواصل لاعبو الفيصلي التقدم، وسدد الرواشدة كرة مباغتة أخرجها الحارس لركنية، تبعه الجبارات بكرة رأسية طارت فوق العارضة بقليل.


وطرح مدرب الفيصلي البدلاء سعيد مرجان ودومينيك واحسان حداد والحارس معتز ياسين على دفعات، في الوقت الذي حاول فيه الفيصلي مضاعفة رصيده من الأهداف، واستغلال حالة الترهل التي لازمت أداء الأهلي الذي بقي مصرا على أسلوبه الذي لم يهدد مرمى الفيصلي، بل مكن الفيصلي من تكثيف هجماته وكاد مرجان أن يصيب الشباك لكن كرته ابعدها الحارس، قبل أن يدخل مدرب الفيصلي ورقة عبدالله عوض مكان القرا، وفي هذه الأثناء عاد مرجان وسدد كرة رأسية ارتفعت عن العارضة، تبعه عوض بحركة ذكية سدد من خلالها الكرة التي سيطر عليها الحارس أبو خليل.

اهداف المباراة